...::؛؛؛ منتدى شباب وبنات اجدابيا ؛؛؛::..
:::,,,,....مرحبا بكم فى منتدى شباب وبنات اجدابيا ....,,,,:::


:::,,,,....مرحبا بكم فى منتدى شباب وبنات اجدابيا ....,,,,:::
 
الرئيسيةالرئيسية الأولىالمنشوراتس .و .جبحـثسجل الزوارالتسجيلدخولأتصل بنا

شاطر | 
 

 ما أحلى الرجوع الى الله... نزهه للذاكرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أذويب
رتبة/مشرف
رتبة/مشرف
avatar

ذكر
عدد المواضيع : 230
العمر : 45
الموقع : أمام جهاز الكمبيوتر
مزاجي :
المهنة :
الهواية : المطالعة
نقاط : 459
تاريخ التسجيل : 12/09/2009
أوسمة : المشرف المتميز


مُساهمةموضوع: ما أحلى الرجوع الى الله... نزهه للذاكرين   السبت 28 يناير 2012, 7:15 am




بعد أن لعبت بالناس أمواج الشهوات ، وعربدت بهم خواطر الشبهات. نعم: [ إن رحمة الله قريب من المحسنين]

ليس أمام باب الله تعالى "حاجب" يمنع الطارق من الدخول، وهو القائل سبحانه

[ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب ، أجيب دعوة الداعي إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلم يرشدون].



إن الله تعالى يفرح بتوبة العبد إذا تاب أشد من فرحة الظمآن إذا لقي الماء العذب في شدة الظهيرة.


لماذا اليأس من رحمة الله تعالى؟ فإن التوبة لا تنقطع إلا بموت الإنسان أو بموت الدنيا وزوالها.



أيها الأخ المسلم.. أنا على يقين بأنك تحمل في قلبك خيراً بحاجة إلى تحريك ، وأعلم أنك تعيش شقاء و هماً وضيقاً بسبب الذنوب فعلام تمنع نفسك من الأنس بالله تعالى وراحة القلب بطاعته.


إذا كنت قد أوحشتك الذنوب فدعها إذا شئت واستأنس .. تأمل معي قول الله تعالى: {الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب}.


إن طريق الطمأنينة مفتوح بين يديك معبد أمامك ، إنه في ذكر الله تعالى. وتمعن في قوله تعالى{ومن أعرض عن ذكري فأن له معيشةً ظنكا ونحشره يو القيامة أعمى ، قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيراً ، قال كذلك أتتك آياتي فنسيتها وكذلك اليوم تنسى}.


هذا هو طريق الشقاء والتعاسة .. إنه في الإعراض عن ذكر الله تعالى.. ولا أعتقد أبداً إنك ستختار طريق الشقاء بل ستختار طريق السعادة .

إن في الدنيا لأهل ِ الأيمان جنة عظيمة تتجسد في لذة العبادة ومناجاة الله تعالى.

مساكين أهل الدنيا إذا خرجوا منها ولم يدخلوا هذه الجنة إنها" لذة " لها مذاق خاص أحلى من أي مذاق!


إن أهل الإيمان يشتركون مع سائر الناس في اللذات الدنيوية إلا أنهم ينفردون بطعم اللذائد الربانية الاخروية. فهل تريد أن تجرب هذه اللذة؟


إذن أعطني يديك وأخرج من أوحال الذنوب ، وأغتسل في نهر الإيمان . تعال"معي" إلى ذكر الله تعالى ، وقراءة القرآن ، والصلاة ، والأدب الرفيع، وبر الوالدين. تعال معي نجول في في رحاب الله ونتجاوز ما ينصبه الشيطان في طريقنا من فخوخ ومغريات. هيا بنا نغير حياتنا، ونجدد أنفسنا، لنكون في معية الرحمن لا في معية الشيطان. وأسأل المجربين في (قصص التائبين). ارفع يديك للسماء ، وأطلق لدموعك العنان ، واجعل روحك ترفرف في عليين. ما أجملها من لحظات!! وما أحلاها من أوقات!! لقد جربنا شهوات الدنيا ، وإن ما سيأتي من الأيام مشابه لما ذهب منها ، لكنا لم نجرب بعد" أفراح الروح"، فهيا نجربها ..


أيها المسلم .. أيتها الأخت المسلمة ..إن هذه الرسالة لك _ لم تصلك بالحظ ، كل شيء عند الله بقدر ، لم تأتي الي هنا الا بقدر و لم تقرأ هذه السطور الا بقدر ، أحذر ، هذه السطور شاهدة لك أو عليك ، فقد جائك النذير وأرسل الله لك أنت الأشارة انه يريدك ، أنه يدعوك للتوبة يدعوك لطاعته و ذكره ، فكيف ستتلقي هذه الأشارة الربانية ، هل ستعيها و تطبقها أم تلقيها وراء ظهرك و تصر علي السير في طريق الشهوات ، طريق السراب والظمأ ، طريق الشيطان الذي سيتبرأ منك في النهاية ويقول لك



{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22


أخي المسلم .. أختي المسلمة ..
إننا نتمنى أن تجد ما تعجب به ، ويشفي عليلك ، ويروي غليلك . فهيا نسيح في رياض هذه النشرة .
لا تخش غما ، ولا تَـشْـكُ هما ، ولا يصبك قلق ، ما دام قرينك هو [ ذكر الله ]



تأمل مجالس الصحابة رضوان الله عليهم : فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال : [ ما أجلسكم ؟ ] قالوا : جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام .. قال : [ آلله ما أجلسكم إلا ذاك ؟ ]
قالوا : آلله ما أجلسنا إلا ذاك .. قال :[ أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم ، ولكن أتاني جبريل فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة ] - رواه مسلم –



- كان شيخ الإسلام ابن تيمية يصلي الفجر ، ثم يجلس يذكر الله تعالى إلى قريب من انتصاف النهار ، ثم يلتفت إلى تلميذه ابن القيم ويقول له :[هذه غدوتي ، لو لم أتغدّ الغداء سقطت قوتي ]


وإني لأتساءل : من منا لا يفاخر الناس حينما يسمع كلمة عن مسؤول كبيرمفادها أن هذا المسؤول مُعجَب به ؟؟ فكيف نزهد في محبة الله لنا ؟!!


- جاء في سنن الدار قطني بسند حسن أن سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام قال : [يا رب : وددت لو أعلم من تحب حتى أحبه ؟ فأوحى الله عز وجل إلى موسى : يا موسى إذا رأيتَ عبدي يذكرني كثيرا فأنا أذنت له وأنا أحبه وإذا رأيت عبدي لا يذكرني فأنا حجيجه وأنا أبغضه " .
- يتعلق بعض الناس بالمناصب وبعضهم بالدور والقصور وبعضهم بالأموال وبعضهم بالنساء والأولاد ، ولكن ما صحت قلوبهم وما انشرحت صدورهم لأن الله يقول : [ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ]


- جاء رجل إلى الحسن قائلا : يا أبا سعيد ، أشكو إليك قسوة قلبي ، فقال له : أدبه بالذكــر ..


- وقيل لأحد الصالحيــن : ألا تستوحش وأنت وحدك ؟! قال : كيف أستوحش وهو يقول : أنا جليس من ذكرني ..


فكم نتحدث ؟ وكم نلغو؟ وكم نلهو ؟ فأي وقت صرفناه في الذكر ؟!!



إنه لمن أعظم الحرمان ومن أشد الخذلان أن يمضي الواحد منا الساعات إما صامتا ساكتا أو متكلما فيما لا يعود عليه بنفع لا في الدنيا ولا في الآخرة .. بينما يستطيع في دقيقة واحدة أن يغرس له أشجارا وأن يبني قصورا وأن يعتق رقابا وأن يختم القرآن وأن يعتمر وأن يحج .. دقيقة واحدة فقط يمكن أن تزيد في عمرك ، في عطائك في حفظك ، في حسناتك ..


- فهلا عمرنا بذكر الله أوقاتنا وشغلنا به المشاهد والخلوات عسى أن ندرك القوم ونستدرك ما فاتنا ؟؟




أحب الصالحين ولست منهم
لعلي أن أنال بحبهم شفاعه
وأكره من تجارته المعاصي
ولو كنا سويا في البضاعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أحلى الرجوع الى الله... نزهه للذاكرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
...::؛؛؛ منتدى شباب وبنات اجدابيا ؛؛؛::.. :: أسلاميات-
انتقل الى: